الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 408 ] القاعدة الثانية : في الزيادة :

زيدت ألف بعد الواو آخر اسم مجموع نحو : بنو إسرائيل ، ملاقو ربهم [ البقرة : 46 ] . أولو الألباب [ آل عمران : 7 ] . بخلاف المفرد ، نحو لذو علم [ يوسف : 68 ] . إلا الربا [ البقرة : 275 ] . و إن امرؤ هلك [ النساء : 176 ] .

وآخر فعل مفرد أو جمع ، مرفوع أو منصوب إلا جاءوك [ آل عمران : 184 ] . و وباءوا [ البقرة : 61 ] . حيث وقعا ، و وعتوا عتوا [ الفرقان : 21 ] . فإن فاءوا [ البقرة : 226 ] . والذين تبوءوا الدار [ الحشر : 9 ] . عسى الله أن يعفو عنهم في النساء [ 99 ] . سعوا في آياتنا في سبأ [ 5 ] .

وبعد الهمزة المرسومة واوا نحو : تفتأ [ يوسف : 85 ] . وفي مائة و مائتين [ الأنفال : 66 ] . و الظنونا [ الأحزاب : 10 ] . و الرسولا [ الأحزاب : 66 ] . و السبيلا [ الأحزاب : 67 ] . ولا تقولن لشيء [ الكهف : 23 ] . و لأذبحنه [ النمل : 21 ] . ولأوضعوا خلالكم [ التوبة : 47 ] . و ألا إلى الله [ آل عمران : 158 ] . و لإلى الجحيم [ الصافات : 68 ] . ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييئس [ يوسف : 87 ] . أفلم ييأس [ الرعد : 31 ] .

وبين الياء والجيم في : وجيء في الزمر [ 69 ] . والفجر [ 23 ] . وكتبت ابن بالهمزة مطلقا . وزيدت ياء في : نبإ المرسلين [ الأنعام : 34 ] . و وملئه [ الأعراف : 103 ] . وملئهم [ يونس : 83 ] . و ومن آناء الليل في طه [ 130 ] . من تلقاء نفسي [ يونس : 15 ] . من وراء حجاب في الشورى [ 51 ] . وإيتاء ذي القربى في النحل [ 90 ] . و وعده ولكن في الروم [ 16 ] . بأييكم المفتون [ القلم : 6 ] . بنيناها بأيد [ الذاريات : 47 ] . أفإن مات [ آل عمران : 144 ] . أفإن مت [ الأنبياء : 34 ] . وزيدت واو في أولوا الفضل وفروعه ، و سأريكم [ الأعراف : 145 ] .

قال المراكشي : وإنما زيدت هذه الأحرف في هذه الكلمات ، نحو وجيء ونبأ ونحوهما للتهويل والتفخيم والتهديد والوعيد ، كما زيدت في بأيد تعظيما [ ص: 409 ] لقوة الله تعالى التي بنى بها السماء ، التي لا تشابهها قوة .

وقال الكرماني في العجائب : كانت صورة الفتحة في الخطوط قبل الخط العربي ألفا ، وصورة الضمة واوا ، وصورة الكسرة ياء ، فكتبت ولأوضعوا خلالكم ونحوه بالألف مكان الفتحة و وإيتاء ذي القربى بالياء مكان الكسرة و وأولئك ونحوه بالواو مكان الضمة ، لقرب عهدهم بالخط الأول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث