الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من قال تغتسل من طهر إلى طهر

باب من قال تغتسل من طهر إلى طهر

297 حدثنا محمد بن جعفر بن زياد و حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا شريك عن أبي اليقظان عن عدي بن ثابت عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم في المستحاضة تدع الصلاة أيام أقرائها ثم تغتسل وتصلي والوضوء عند كل صلاة قال أبو داود زاد عثمان وتصوم وتصلي

التالي السابق


باب من قال تغتسل من طهر إلى طهر

بالإهمال ، أي تغتسل مرة واحدة بعد الطهر من الحيض ، وهذا هو مذهب الجمهور وهو أقوى دليلا ، وأحاديث الغسل عند كل صلاة محمولة على الندب كما مر .

( ثم تغتسل ) : بعد الطهر ، أي بعد انقطاع الحيض غسلا مرة واحدة ( وتصلي ) : بعد الاغتسال متى شاءت ( والوضوء عند كل صلاة ) : ولفظ الترمذي تتوضأ عند كل صلاة وتصوم وتصلي قال المنذري : وأخرجه الترمذي وابن ماجه . وقال الترمذي : هذا حديث قد تفرد به شريك عن أبي اليقظان ، وسألت محمدا يعني البخاري عن هذا الحديث فقلت عدي بن ثابت عن أبيه عن جده جد عدي ما اسمه ؟ فلم يعرف محمد اسمه ، وذكرت لمحمد قول يحيى بن معين إن اسمه دينار فلم يعبأ به . هذا آخر كلامه . وقد قيل إنه جده أبو أمه عبد الله بن يزيد الخطمي . قال الدارقطني : ولا يصح من هذا كله شيء ، وقال أبو نعيم وقال غير يحيى اسمه قيس الخطمي . هذا آخر كلامه ، وقيل [ ص: 376 ] لا يعلم جده ، وكلام الأئمة يدل على ذلك ، وشريك هو ابن عبد الله النخعي قاضي الكوفة ، تكلم فيه غير واحد ، وأبو اليقظان هذا هو عثمان بن عفير الكوفي ولا يحتج بحديثه . انتهى كلام المنذري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث