الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله عز وجل فأن لله خمسه وللرسول

2946 [ ص: 421 ] 7 - باب: قول الله - عز وجل - : فأن لله خمسه وللرسول [الأنفال: 41]

يعني: للرسول قسم ذلك. قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "إنما أنا قاسم وخازن، والله يعطي".

3114 - حدثنا أبو الوليد، حدثنا شعبة، عن سليمان ومنصور وقتادة، سمعوا سالم بن أبي الجعد، عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: ولد لرجل منا من الأنصار غلام، فأراد أن يسميه محمدا - قال شعبة في حديث منصور: إن الأنصاري قال: حملته على عنقي فأتيت به النبي - صلى الله عليه وسلم - . وفي حديث سليمان: ولد له غلام، فأراد أن يسميه محمدا - قال: "سموا باسمي، ولا تكنوا بكنيتي، فإني إنما جعلت قاسما أقسم بينكم". وقال حصين: "بعثت قاسما أقسم بينكم". قال عمرو: أخبرنا شعبة، عن قتادة قال: سمعت سالما عن جابر أراد أن يسميه القاسم فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "سموا باسمي ولا تكتنوا بكنيتي". [3115، 3538، 6186، 6187، 6189، 6196 - مسلم: 2133 - فتح: 6 \ 217]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث