الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من قال تغتسل بين الأيام

باب من قال تغتسل بين الأيام

303 حدثنا القعنبي حدثنا عبد العزيز يعني ابن محمد عن محمد بن عثمان أنه سأل القاسم بن محمد عن المستحاضة فقال تدع الصلاة أيام أقرائها ثم تغتسل فتصلي ثم تغتسل في الأيام [ ص: 380 ]

التالي السابق


[ ص: 380 ] باب من قال تغتسل بين الأيام

أي بين أيام الحيض .

( ثم تغتسل ) : غسلا واحدا بعد انقضاء الأيام التي كانت تحيض فيها قبل الاستحاضة ( ثم تغتسل ) : ثانيا ( في الأيام ) : التي كانت حسبتها أيام الحيض ، فتغتسل في كل شهر مرتين مرة عند انقضاء مدة الحيض ومرة في أيام الحيض ، وهذا قول تفرد به قاسم بن محمد ولا يظهر توجيهه ، ولا أدري من أين قال ذلك والله تعالى أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث