الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الجعالة بتثليث الجيم روي عن ابن مالك ، مشتقة من الجعل ، بمعنى التسمية ; لأن الجاعل يسمي الجعل لمن يعمل له العمل ، أو من الجعل بمعنى الإيجاب يقال : جعلت له كذا أي : أوجبت ، ويسمى ما يعطاه الإنسان على أمر يفعله : جعلا ، وجعالة ، وجعيلة قاله ابن فارس ، والأصل في مشروعيتها قوله تعالى { ولمن جاء به حمل [ ص: 203 ] بعير } ، وحديث اللديغ ( وهي جعل شيء ) من المال ( معلوم كأجرة ) بالرؤية أو الوصف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث