الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

كتاب الصلح . مناسبته أن إنكار المقر سبب للخصومة المستدعية للصلح ( هو ) لغة اسم من المصالحة وشرعا ( عقد يرفع النزاع ) ويقطع الخصومة ( وركنه الإيجاب ) مطلقا ( والقبول ) فيما يتعين أما فيما لا يتعين كالدراهم فيتم بلا قبول عناية وسيجيء .

التالي السابق


كتاب الصلح .

( قوله مطلقا ) فيما يتعين وفيما لا يتعين ( قوله : بلا قبول ) لأنه إسقاط وسيجيء قريبا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث