الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر عرض الله جل وعلا الأمم على المصطفى صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 339 ] ذكر عرض الله جل وعلا الأمم على المصطفى صلى الله عليه وسلم

6430 - أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا زكريا بن يحيى زحمويه حدثنا هشيم عن حصين بن عبد الرحمن ، قال : كنت عند سعيد بن جبير ، فقال لنا : أيكم رأى الكوكب الذي انقض البارحة ؟ قال : قلت : أنا ، أما إني لم أكن في الصلاة ، ولكني لدغت . قال : فما فعلت ؟ قلت : استرقيت . قال : وما حملك على ذلك ؟ قال : قلت : حديث حدثناه الشعبي . قال : وما يحدثكم الشعبي ؟ قال : قلت : حدثنا عن بريدة بن حصيب الأسلمي أنه قال : لا رقية إلا من عين أو حمة . قال : فقال سعيد بن جبير : حدثنا ابن عباس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : عرضت علي الأمم ، فرأيت النبي ومعه رهط ، والنبي ومعه رجل ، والنبي وليس معه أحد ، إذ رفع لي سواد عظيم ، فقلت : هذه أمتي ؟ فقيل : هذا موسى وقومه ، ولكن انظر إلى الأفق ، فنظرت ، فإذا سواد عظيم ، ثم قيل لي : انظر إلى هذا الجانب الآخر ، فإذا سواد عظيم ، فقيل لي : أمتك ومعهم سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب .

ثم نهض النبي صلى الله عليه وسلم ، فدخل ، فخاض القوم في ذلك ، وقالوا : [ ص: 340 ] من هؤلاء الذين يدخلون الجنة بغير حساب ؟ فقال بعضهم : لعلهم الذين صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم ، وقال بعضهم : لعلهم الذين ولدوا في الإسلام ، ولم يشركوا بالله قط ، وذكروا أشياء ، فخرج إليهم النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما هذا الذي كنتم تخوضون فيه ؟ فأخبروه بمقالتهم ، فقال : هم الذين لا يكتوون ، ولا يسترقون ، ولا يتطيرون ، وعلى ربهم يتوكلون ، فقام عكاشة بن محصن الأسدي ، فقال : أنا منهم يا رسول الله ؟ قال : أنت منهم ، ثم قام رجل آخر فقال : أنا منهم يا رسول الله ؟ قال : سبقك بها عكاشة
.

[ ص: 341 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث