الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( كتاب العتق ) ( وهو ) لغة الخلوص ومنه عتاق الخيل وعتاق الطير ، أي خالصها وسمي البيت الحرام عتيقا لخلوصه من أيدي الجبابرة وشرعا ( تحرير الرقبة وتخليصها من الرق ) [ ص: 509 ] وخصت الرقبة وإن تناول العتق جميع البدن ، لأن ملك السيد له كالغل في رقبته المانع له من التصرف فإذا عتق صار كأن رقبته أطلقت من ذلك يقال : عتق العبد وأعتقته ، فهو عتيق ومعتق وهم عتقاء ، وأمة عتيق وعتيقة وقد أجمع العلماء على صحته وحصول القربة به وسنده من الكتاب : قوله تعالى { فتحرير رقبة مؤمنة } ( 1 ) وقوله { فك رقبة } ( 2 ) ومن السنة حديث أبي هريرة مرفوعا { من أعتق رقبة مؤمنة أعتق الله بكل إرب منها إربا منه من النار حتى أنه ليعتق اليد باليد والرجل بالرجل والفرج بالفرج } متفق عليه في أخبار كثيرة سوى هذا ( وهو ) أي العتق ( من أفضل القرب ) لأن الله تعالى جعله كفارة للقتل والوطء في نهار رمضان ، وكفارة للأيمان وجعله صلى الله عليه وسلم فكاكا لمعتقه من النار ولأن فيه تخليص الآدمي المعصوم من ضرر الرق وملكه نفسه ومنافعه ، وتكميل أحكامه وتمكينه من التصرف في نفسه ومنافعه على حسب إرادته واختياره وفي التبصرة والحاوي الصغير : هو أحبها إلى الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث