الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل قال العامي إن دخلت الدار فأنت طالق

جزء التالي صفحة
السابق

فصل ( وإن قال العامي أن دخلت الدار فأنت طالق ) بفتح الهمزة وسكون النون ( فهو شرط ) أي تعليق فلا تطلق حتى تدخلها ( كنيته ) أي كما لو نوى بهذا الكلام الشرط وإن كان نحويا لأن العامي لا يريد بذلك إلا الشرط ولا يعرف أن مقتضاها التعليل ولا يريده فلا يثبت له حكم ما لا يعرفه ولا يريد كما لو نطق بكلمة الطلاق أعجمي لا يعرف معناها ( وإن قاله ) أي قال أنت طالق أن دخلت الدار بفتح الهمزة ( عارف بمقتضاها وهو التعليل طلقت في الحال إن كان ) الدخول ( وجد ) لأن المفتوحة في اللغة إنما هي للتعليل فمعناه أنت طالق لأنك دخلت أو لدخولك قال تعالى { يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم } وقال { يمنون عليك أن أسلموا } .

وقال { وتخر الجبال هدا أن دعوا للرحمن ولدا } [ ص: 290 ] ( فلا تطلق إذا لم تكن دخلت ) الدار ( قبل ذلك لأنه إنما طلقها لعلة فلا يثبت الطلاق بدونها ) هذا قول ابن أبي موسى ومن تابعه ولا فرق عند الشيخ تقي الدين بين أن يطلقها لعلة مذكورة في اللفظ أو غير مذكورة فإذا تبين انتفاؤها لم يقع الطلاق وقال في إعلام الموقعين وهذا هو الذي لا يليق بالمذهب غيره ولا تقتضي قواعد الأئمة غيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث