الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الحضانة بفتح الحاء مصدر حضنت الصغير حضانة أي تحملت مؤنته وتربيته ، والحاضنة التي تربي الطفل سميت به ; لأنها تضم الطفل إلى حضنها ( وهي ) أي الحضانة ( حفظ صغير [ ص: 496 ] ومجنون ومعتوه وهو المختل العقل بما يضرهم وتربيتهم بعمل مصالحهم كغسل رأس الطفل و ) غسل ( يديه و ) غسل ( ثيابه و ) ك ( دهنه وتكحيله وربطه في المهد وتحريكه لينام ونحوه ) أي ما ذكر مما يتعلق بمصالحه ( وهي ) أي حضانة من ذكر ( واجبة ) لأنه يهلك بتركها فوجب حفظه عن الهلاك ( ك ) ما يجب ( الإنفاق عليه ) وإنجاؤه من المهالك ( ومستحقها رجل عصبة ) كالأب والجد والأخ لغير أم والعم كذلك ( وامرأة وارثة ) كالأم والجدة والأخت ( أو مدلية بوارث كالخالة وبنات الأخوات أو مدلية بعصبة كبنات الإخوة و ) بنات ( الأعمام وذوي رحم ) هو مرفوع عطف على " رجل عصبة " وجره للمجاورة على ما فيه ( غير من تقدم ) كالعم لأم والجد لأم والأخ لأم ( وحاكم ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث