[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته واستقراره ، ترى هذا في كثير من دوله، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات:

الاتحاد أمام التحديات المشتركة ثقافة التسامح والعيش المشترك الحرية السياسية والعدالة الاجتماعية نبذ الخلاف والطائفية والحزبية كل ما سبق

كأنهم أعجاز نخل منقعر
10/10/2016
إسلام ويب
التشبيهات القرآنية - وكذلك الأمثال - صور بيانية لها أغراض عديدة، من أهمها إخراج ما لا تقع عليه الحاسة إلى ما تقع عليه الحاسة، وما لم تجرِ به العادة إلى ما جرت به العادة، وما لا يُعلم..
 
قراءة : 17689 | طباعة : 1223 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 24

التشبيهات القرآنية - وكذلك الأمثال - صور بيانية لها أغراض عديدة، من أهمها إخراج ما لا تقع عليه الحاسة إلى ما تقع عليه الحاسة، وما لم تجرِ به العادة إلى ما جرت به العادة، وما لا يُعلم بالبديهة إلى ما يُعلم بالبديهة؛ ليسهل استيعابها، ويستبين المطلوب منها. ومن جملة الأغراض التي يقصد إليها التشبيه القرآني بيان عِظَم العقوبة التي تحل بالأقوام المعرضين عن رسالات الرسل، وما حملوه إليهم من نذارات ، وتخويفات .

ومن التشبيهات القرآنية التي جاءت وفق هذا المعنى ما جاء بخصوص عقوبة قوم عاد، فقد ذكر سبحانه في هذا الخصوص تشبيهين اثنين، يبينان عِظَم العقوبة التي حلت بهم. وهذا بعض بيان لهذين التشبيهين:

 التشبيه الأول: قوله تعالى: {تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل منقعر} (القمر:20). فقد كذبت عاد بالنذر التي جاءتها، ولم يفلح معها إنذار، ولا توعد، فأرسل الله عليهم ريحاً عاتية استمرت سبع ليال وثمانية أيام، ذاقوا فيها أشد العذاب، وكثيراً من الويلات. ولما رأوا الشدة التي حلت بهم، بادروا إلى حفر الأرض، وإقامة السراديب، ثم الاختباء في أعماقها، مخافة الهلاك والفناء، إلا أن قوة الريح وعتوها انتزعتهم من أعماق تلك السراديب، وقذفت بهم فوق سطح الأرض صرعى، كأنهم أصول أشجار نخل، اقتلعت من جذورها العميقة، وقذف بها خاوية مهملة.

قال صاحب الكشاف: "كانوا يتساقطون على الأرض أمواتاً، وهم جثث طوال عظام، كأنهم أعجاز نخل، وهي أصولها بلا فروع، منقعر: منقلع عن مغارسه. وقيل: شبهوا بأعجاز النخل؛ لأن الريح كانت تقطع رؤوسهم، فتبقى أجساداً بلا رؤوس".

فالآية الكريمة شبهت قوم عاد المطروحين على الأرض بأصول النخيل المقطوعة، التي تُقلع من منابتها ؛ إذ تزول فروعها، ويتحات ورقها، فلا تبقى إلا الجذوع الأصلية؛ فلذلك سميت أعجازاً.

وذكرت بعض كتب التفسير، أن هذا التشبيه لقوم عاد بالنخل، إنما مرده إلى ما كانوا عليه من طول في القامة، ومتانة في الأبدان، تمكنهم من مواجهة البأساء والضراء، ومع ذلك فلم يغن عنهم ذلك من أمر الله شيئاً، وحاق بهم العذاب؛ جراء عتوهم، وتكبرهم، وتجبرهم.

التشبيه الثاني: قوله سبحانه: {فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية} (الحاقة:7)، التشبيه في هذه الآية يصف النخل بـ (الخواء)، فيُحتمل أن يكون وصفاً لـ (القوم)، فإن الريح كانت تدخل أجوافهم، فتصرعهم كالنخل الخاوية الجوف، ويحتمل أن تكون (الخاوية) بمعنى (البالية)؛ لأنها إذا بليت، خلت أجوافها، فشُبهوا بعد أن أُهلكوا بالنخيل البالية. قال الآلوسي: "وقيل: شبهوا بأعجاز النخل، وهي أصولها بلا فروع؛ لأن الريح كانت تقلع رؤوسهم، فتبقى أجساداً وجثثاً بلا رؤوس، ويزيد هذا التشبيه حسناً أنهم كانوا ذوي جثث عظام طوال".

فقوم عاد أُهلكوا {بريح صرصر عاتية} (الحاقة:6)، ما تأتي على شيء إلا جعلته بدداً، وقد سخرها الله القوي المتين على قوم عاد، الذين كانوا يَدَّعون القوة والبأس، فأتتهم عاصفة، هادرة مهلكة، لا قدرة لهم على احتمالها، أو ردها. وقد قهرهم بها الله سبحانه مدة سبع ليال وثمانية أيامٍ حسوماً، تفني أثرهم، وتقطع خبرهم؛ وذلك تشبيهاً لها في استمرارها تلك المدة بالكي الحاسم الذي يقطع أثر الداء ، أو تشبيها لها بالشدة التي حلت بهم لتحسم أمرهم، وتستأصلهم من هذه الدنيا، فتراهم من جرائها قوماً صرعى، مطروحين في العراء، كأنهم أصول نخل هوت، وسقطت مما أصابها من الخواء والاهتراء.

وهذا التشبيه القرآني هو مشهد حي ماثل للعين والقلب ، وكذلك سائر مشاهد الأخذ الشديد العنيف في القرآن الكريم.

والمشهد مفزع مخيف، وعاصف عنيف. والريح التي أرسلت على قوم عاد، هي من جند الله وخلقه، تسير وفق الناموس الكوني الذي اختاره سبحانه؛ وهو يسلطها على من يشاء، بينما هي ماضية في طريقها مع ذلك الناموس، بلا تعارض بين خط سيرها الكوني، وأدائها لما تؤمر به، وَفْق مشيئة الله، {ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين} (الأعراف:54).

وقد سمعنا ورأينا منذ عهد قريب عبر وسائل الإعلام أخبار الأعاصير التي ضربت عدداً من بلاد العالم، منذرة، ومتوعدة، وشاهدة على قدرته سبحانه في تصريف هذا الكون، وأَخْذِ الظالمين لأنفسهم بأشد العذاب الدنيوي، ناهيك عن العذاب الأخروي، {ولعذاب الآخرة أشد وأبقى} (طه:127)، {إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد} (ق:37).      

 

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته واستقراره ، ترى هذا في كثير من دوله، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات:

الاتحاد أمام التحديات المشتركة ثقافة التسامح والعيش المشترك الحرية السياسية والعدالة الاجتماعية نبذ الخلاف والطائفية والحزبية كل ما سبق
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن