[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

ما هو أكثر شيء تتوقعه بعد تولي ترامب السلطة في أمريكا

ازدياد الكراهية و العنصرية ضد الأقليات زيادة الانقسام في المجتمع الأمريكي تراجع القيم الديمقراطية الراسخة سيتراجع عن آرائه ووعوده الصادمة لا أدري

مَثَل المتشبّع بما ليس عنده
11/03/2014
إسلام ويب
عن ‏أسماء بنت أبي بكر ‏رضي الله عنهما، ‏قالت: ‏جاءت امرأة إلى النبي ‏صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله! إن لي ضرة، فهل علي جناح إن تشبعت من زوجي غير الذي..
 
قراءة : 0 | طباعة : 0 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 0

عن ‏أسماء بنت أبي بكر ‏رضي الله عنهما، ‏قالت: ‏جاءت امرأة إلى النبي ‏صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله! إن لي ضرة، فهل علي جناح إن تشبعت من زوجي غير الذي يعطيني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المُتَشَبِّع بِمَا لَمْ يُعْطَ كلابِسِ ثَوْبَي زُورٍ) متفق عليه.

غريب الحديث

المتشبّع: المتزيّن بما ليس عنده، يتكثّر بذلك ويتزيّن بالباطل.

قصة الحديث

تروي أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما موقفًا حدث أمامها، وهو أن امرأة جاءت إلى النبي ‏صلى الله عليه وسلم تترخص منه في كذبها على ضرتها أو جارتها -كما في بعض الروايات الأخرى-، لتظهر أن زوجها يحبها أكثر، أو أنه يسعد في ليلتها أكثر من الأخرى، أو تتظاهر بالغنى أمام جارتها، فلم يرخص لها في ذلك، بل نهاها عنه، وقال: (المُتَشَبِّع بِمَا لَمْ يُعْطَ كَلَابِسِ ثَوْبَي زُورٍ).

شرح الحديث

قال الإمام النووي عند شرح هذا الحديث: "قال العلماء: معناه المتكثر بما ليس عنده، بأن يظهر أن عنده ما ليس عنده، يتكثر بذلك عند الناس، ويتزين بالباطل، فهو مذموم كما يذم من لبس ثوبي زور، قال أبو عبيد وآخرون: هو الذي يلبس ثياب أهل الزهد والعبادة والورع، ومقصوده أن يُظهر للناس أنه متصف بتلك الصفة، ويُظهر من التخشع والزهد أكثر مما في قلبه، فهذه ثياب زور ورياء، وقيل: هو كمن لبس ثوبين لغيره وأوهم أنهما له، وقيل هو من يلبس قميصاً واحداً ويصل بكميه كمين آخرين، فيظهر أن عليه قميصين. وحكى الخطابي قولاً آخر: أن المراد هنا بالثوب: الحالة والمذهب، والعرب تكني بالثوب عن حال لابسه، ومعناه أنه كالكاذب القائل ما لم يكن. وقول آخر: أن المراد الرجل الذي تطلب منه شهادة زور، فيلبس ثوبين يتجمل بهما، فلا ترد شهادته لحسن هيئته، والله أعلم".

وبوَّب الإمام البخاري على هذا الحديث بقوله: "المتشبِّع بما لم ينل، وما يُنهى من افتخار الضَّرَّة".

وقال الإمام ابن حجر في "الفتح": "قوله المتشبع: أي المتزين بما ليس عنده، يتكثر بذلك ويتزين بالباطل، كالمرأة تكون عند الرجل ولها ضرة، فتدعى من الحظوة عند زوجها أكثر مما عنده، تريد بذلك غيظ ضرتها، وكذلك هذا في الرجال، وأما قوله: كلابس ثوبي زور، فإنه الرجل يلبس الثياب المشبهة لثياب الزهاد، يوهم أنه منهم، ويُظهر من التخشع والتقشف أكثر مما في قلبه منه..".

وقفات مع المثل

يحذرنا النبي صلى الله عليه وسلم بهذا المثل من داء خطير يصيب بعض الناس، ألا وهو داء التعالم والتعاظم والادعاء بما ليس في الإنسان، وبما لا يملكه؛ من ادعاء العلم وهو ليس بعالم، وادعاء الغنى وهو ليس بغني، وادعاء الجاه والوجاهة وهو ليس من أصحابها، وادعاء الإمارة وهو ليس من أهلها، وادعاء الصلاح وهو ليس من أهله.

والتثنية في قوله (ثَوْبَي زُورٍ) للإشارة إلى أن كذب المتحلِّي مثنَّى؛ لأنه كذب على نفسه بما لم يأخذ، وعلى غيره بما لم يُعطَ، وكذلك شاهد الزور، يظلم نفسه، ويظلم المشهود عليه.

وقد أراد النبي صلى الله عليه وسلم بذلك تنفير المرأة عمَّا ذكرت؛ خوفاً من الإفساد بين زوجها وضرتها، وإيقاع البغضاء بينهما، فيصير كالسحر الذي يفرِّق بين المرء وزوجه.

التعالم وضرره

هذا الحديث ينطبق على ظاهرة متنامية في زماننا هذا، ألا وهي: اقتحام عدد من الناس المجالات الشرعية بالفتيا والتنظير، وبالاعتراض على الأحكام الشرعية، مع عدم اتصاف أولئك بالعلم الذي يؤهلهم -ولو بقدر أدنى- للخوض في هذه المسائل، وليس في ذلك تحجير على الناس في دينهم، أو سير وفق المصطلح الخاطئ الذي يصف البعض بأنهم (رجال الدين)!! ولكنه الاحتياط للدين أن يهتك حماه من ليس أهلاً للتوقيع عن رب العالمين.

ولقد حذرنا الله تعالى من ذلك في كتابه الكريم، فقال: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} (الأعراف:33)، قال ابن الجوزي: "وهذه الآية في تحريم القول في الدين إلا عن بينة ويقين".

قال الإمام الشعبي: "إن أحدكم ليُفتي في المسألة، ولو وردت على عمر بن الخطاب رضي الله عنه لجمع لها أهل بدر"، وقال الإمام مالك: "من أجاب في مسألة، فينبغي قبل الجواب أن يعرض نفسه على الجنة والنار، وكيف خلاصُه، ثم يجيب".

ولقد كان فقهاء الإسلام الأجلاء يحذرون من التعالم والتجرؤ على الفتيا وعلى القول على الله بغير علم، فقد جاء عن إمام دار الهجرة مالك بن أنس رضي الله عنه أنه سُئل ثمانية وأربعين سؤالاً، فأجاب عن ستة، وقال عن البقية: لا أدري.

وهؤلاء المتعالمون والمتشبعون بما لم يعطوا لهم صفات منها:

- زهدهم في الجلوس إلى من هو دونهم، أو في مرتبتهم في العلم، لئلا يُنسبوا للجهل وقلة العلم.

- جرأتهم على الفتيا، وهجومهم عليها دون ورع أو تقوى، فقلما يقول أحدهم: لا أدري، حينما يُسأل لئلا ينسب للجهل، فيفضّ عنه العامة.

- تعلقهم بالدنيا وأهلها، وطلب المنزلة عندهم، وربما قدَّموهم على إخوانهم من المؤمنين، لينالوا عندهم عرضاً من الدنيا الفانية.

فالحذر الحذر من التشبع بما لم تعط، حتى لا تكون ممن يلبس ثوبي الزور، فيبيع آخرته بدنياه، فيخسرهما جميعاً، نسأل الله جل وعلا أن يجنبنا الزلل في القول والعمل، وبالله التوفيق.

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

ما هو أكثر شيء تتوقعه بعد تولي ترامب السلطة في أمريكا

ازدياد الكراهية و العنصرية ضد الأقليات زيادة الانقسام في المجتمع الأمريكي تراجع القيم الديمقراطية الراسخة سيتراجع عن آرائه ووعوده الصادمة لا أدري
1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن