[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

أحداث جسام و تغييرات كبيرة تحدث في عالمنا العربي و في منطقتنا ، فهل أنت :

متفائل متشائم ساعة و ساعة

قوامين بالقسط...قوامين لله
30/08/2015
إسلام ويب
من النظائر القرآنية الآيتان التاليتان:  الأولى: قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله..
 
قراءة : 9542 | طباعة : 946 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 6

من النظائر القرآنية الآيتان التاليتان: 

الأولى: قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا} (النساء:135).

الثانية: قوله سبحانه: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون} (المائدة:8). 

فقدم في آية النساء (القيام بالقسط) وأخر الشهادة لله، فقال: {كونوا قوامين بالقسط شهداء لله} وقدم في آية المائدة (القيام لله)، وأخَّر (الشهادة بالقسط) فقال: {كونوا قوامين لله شهداء بالقسط}. فما وجه ما قُدِّم وأُخِّر في كلا الآيتين؟

أجاب الإسكافي عن هذا فقال: إن الآية الأولى في الشهادة أمر الله عز وجل من عنده شهادة أن يقوم بالحق فيها، ويشهد لله تعالى على كل من عنده حق لغيره يمنعه إياه حتى يصل إليه فقال: قوموا (بالقسط) أي بالعدل في حال شهادتكم لله على كل ظالم، حتى يؤخذ الحق منه، فقدَّم {بالقسط} لأنه من تمام (قوامين) إذ فعله يتعدى إلى مفعوله بـ (الباء). هذا من جهة المعنى، أما من جهة الإعراب، فإن {شهداء} إذا كانت حالاً من الضمير في {قوامين} فإن حقها أن تجيء بعد تمام {قوامين} وكذلك إن كانت خبراً ثانياً، إن كانت صفة لـ {قوامين} فإن حقها أن تجيء بعدها. فهذا وجه تقديم (القيام بالقسط) وتأخير (الشهادة لله) في آية النساء.

أما قوله: {لله} بعد {شهداء} فلتعلقه بالشهادة، كأنه قال: كونوا شهداء لله، لا للهو والميل إلى ذوي القربى، والدليل أنه قال: {ولو على أنفسكم} وشهادة الإنسان على نفسه أن يقر بالحق لخصمه، أي: افعلوا ذلك لله، وإن كان عليكم، أو على الوالدين، وذوي القربى منكم.

أما آية المائدة، فإن فحواها يدل على أنها خطاب للولاة، فقال: {كونوا قوامين لله} لا لنفع شخصي وذاتي، ويكون قوله: {بالقسط} متعلقاً بـ {قوامين} أي: كونوا قوامين؛ لأجل طاعة الله بالعدل، والحكم به حال كونكم {شهداء} أي: وسائط بين الخالق والخلق، أو بين النبي وأمته، كما قال تعالى: {وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا} (البقرة:143) فالقائم بتنفيذ أحكام الله تعالى بين خلقه، إذا وفَّى ما عليه من حقه، فهو شهيد على من وليه، والرسول شهيد عليه بما نقله إليه، والدليل على أن الخطاب للولاة قوله بعده: {ولا يجرمنك شنأن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب لتقوى} (المائدة:8) وذلك عام في المخالفين من أهل الأديان والموافقين ممن حصلت لهم بغضة وعداوة، أي: اعدلوا على الولي والعدو عدلاً واحداً. ويُلاحَظ أن توجيه التقديم والتأخير في الآيتين -بحسب الإسكافي- مرده إلى موضوع كل من الآيتين ومضمونهما. 

أما ابن جماعة فقد ارتأى توجيه الفرق بين الآيتين وفق التالي: إن آية النساء تقدمها نشوز الرجال وإعراضهم عن النساء، والصلح على مال، وإصلاح حال الزوجين، والإحسان إليهن، وتقدمها قوله تعالى: {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء} (النساء:129)، وقوله سبحانه: {وأن تقوموا لليتامى بالقسط} (النساء:127)، وشبه ذلك، فناسب تقديم (القسط) وهو العدل، أي: كونوا قوامين بالعدل بين الأزواج وغيرهن، واشهدوا لله، لا لمراعاة نفس أو قرابة.

أما آية المائدة فقد جاءت بعد أحكام تتعلق بالدين، والوفاء بالعهود والمواثيق؛ حيث قال تعالى في أول السورة: {أوفوا بالعقود} (المائدة:1) إلى آخره، وقال سبحانه قبل آية المائدة التي معنا: {واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به} (المائدة:7) ولما تضمنته الآيات قبلها من أمر ونهي، فناسب تقديم {لله} أي: كونوا قوامين بما أمرتم أو نهيتم لله. ويُلاحَظ أن توجيه الفرق بين الآيتين -بحسب ابن جماعة- مرده إلى سياق كل من الآيتين وموضوعهما.

ولم يُبعد ابن عاشور عما قرره ابن جماعة، فقد وجه الاختلاف بين الآيتين على النحو التالي: إن آية النساء وردت عقب آيات القضاء في الحقوق المبتدأة بقوله: {إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله} (النساء:105) ثم تعرضت لقضية بني أبيرق في قوله: {ولا تكن للخائنين خصيما} (النساء:105) ثم أردفت بأحكام المعاملة بين الرجال والنساء، فكان الأهم فيها أمر العدل، فالشهادة؛ فلذلك قدم فيها {كونوا قوامين بالقسط شهداء لله} فـ (القسط) فيها هو العدل في القضاء؛ ولذلك عدي إليه بـ (الباء) إذ قال: {كونوا قوامين بالقسط}.

أما آية المائدة فهي واردة بعد التذكير بميثاق الله، فكان المقام الأول للحض على (القيام لله) أي: الوفاء له بعهودهم له؛ ولذلك عدي قوله: {قوامين} بـ (اللام) وإذ كان العهد شهادة، أتبع قوله: {قوامين لله} بقوله: {شهداء بالقسط} أي: شهداء بالعدل، شهادة لا حيف فيها، وأولى شهادة بذلك شهادتهم لله تعالى. وقد حصل من مجموع الآيتين: وجوب القيام بالعدل، والشهادة به، ووجوب القيام لله، والشهادة له.

والمتحصل أن سياق كلٍّ من الآيتين، إضافة إلى موضوعهما، هو الذي اقتضى التقديم والتأخير، ومجيء كلٍّ من الآيتين بحسب ما جاءت عليه. هذا ما يذكره أهل العلم. ولله الأمر من قبل ومن بعد.

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن